مصر تُقلص زراعة الأرز بالتزامن مع تعثر مفاوضات سد النهضة

قررت القاهرة خفض زراعة الأرز هذا الموسم لأنه أحد المحاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه والمرتبط بالمفاوضات المتوقفة بشأن سد النهضة الإثيوبي ، حيث تشكل مصر تهديدًا لنظرات الأمن المائي.

أوقفت وزارة الري المصرية زراعة الأرز في 18 محافظة وسمحت بزراعة الأرز في تسع محافظات فقط بإجمالي 724 ألف ومائتي فدان مقارنة بأكثر من مليون فدان في المواسم السابقة.

اقرأ أيضًا: إثيوبيا تتحدى مصر والسودان وتكشف الجديد في سد النهضة

قررت مصر منذ سنوات تقليص زراعة الأرز تدريجياً حفاظاً على مواردها المائية التي يشكل نهر النيل 95٪ منها.

حظر قرار وزارة الري زراعة الأرز في مناطق غير المناطق المعتمدة وقرر تغريم المخالفات وفرض قيمة مقابل استغلال المياه الزائدة عن تلك المقررة لزراعة الأرز.

كما حدد القرار مساحة 200000 فدان يتم زراعتها بأصناف الأرز الموفرة للمياه مثل الأرز الجاف الذي اقترحته وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي.

كان البرلمان المصري قد أصدر قانونًا يحجم عن زراعة المحاصيل كثيفة الاستهلاك للمياه مما أدى إلى استيراد مصر للأرز بعد التصدير.

توسعت مصر في بناء محطات تحلية مياه البحر لمواجهة الآثار السلبية لسد النهضة.

تطالب مصر والسودان إثيوبيا بعدم المضي قدما في الملء الثاني لسد النهضة الصيف المقبل حتى يتم التوصل إلى اتفاق ملزم بين الدول الثلاث ، بينما تؤكد إثيوبيا أن بناء السد على قدم وساق.

وتوقفت المفاوضات بشأن سد النهضة بين الدول الثلاث برعاية الاتحاد الإفريقي برئاسة جنوب إفريقيا ، بينما تنتظر الدوائر جمهورية الكونغو الديمقراطية لتسليم الملف خلال أيام قليلة مع رئاستها المرتقبة.

إقرأ أيضاً: مصر: تفاصيل مروعة في قضية القاضي المتهم باغتصاب فتاة

وقالت مصر إنها مستعدة للدخول في مفاوضات جادة وفعالة من أجل التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم في أقرب وقت ممكن بشأن قواعد ملء السد وتشغيله ، شريطة أن يكون ذلك مصحوبًا بالتزام مماثل من جانب إثيوبيا.

زر الذهاب إلى الأعلى